مدينة بشامون جوهرة جبل لبنان

بشامون ارتبط تاريخها بمعركة تحقيق استقلال الجمهورية اللبنانية من رقبة الانتداب الفرنسي، تقع في منطقة الشّحار في قضاء عاليه على متوسط ارتفاع 550متر عن سطح البحر، وعلى مسافة 18 كلم عن بيروت و7كلم عن مركز القضاء. مساحة أراضيها 700 هكتار، كانت زراعتها الرئيسية زيتون، كما كان فيها لوز وأشجار أخرى مثمرة وبعض الخضار الموسمية.حاليا لم ييق فيها سوى الزراعة البيتية. إن العمران الكثيف الذي اجتاحها في ربع القرن الأخير قد غير معالمها، فنمت على اطرافها القريبة من الساحل منطقة عمرانية تبدو مزيجاً من الأبنية الحديثة الطراز والفيلات الفخمة، وبعض أبنية الحجر الجميلة،كما انها تحتوي على مدينة صناعية وعلى عدد كبير من المدارس. أما عدد أهاليها المسجلين فقرابة 4500 نسمة من أصلهم حوالى 1950 ناخباً ، اما عدد الوافدين فيقدر بأكثر من ثلاثين الفا.

Advertisements
موضوع مميّز

كارثة بيئية تهدد الشويفات وبشامون وعرمون




كأن القاطنين في الشويفات وعرمون وبشامون ودير قوبل لا يكفيهم أزمة السير ولا ضعف الخدمات العامة المقدمة اليهم ونفايات بيروت والضاحية التي ترمى عند مداخل منازلهم في مكب الكوستابرافا فإن التوجه يبدو أنه سينتهي الى نقل مسلخ بيروت الى الشويفات مع ما يعني ذلك من أزمة بيئية وكارثة اجتماعية تنتظر القاطنين في تلك المناطق والتي بات البيارتة يشكلون النسبة الأعلى.


مجلس بلدية بيروت في جلسته الاخيرة طلب من المحافظ القاضي زياد شبيب الموافقة على استدراج عروض لتكليف استشاري واعداد دفتر شروط لانشاء مسلخ لبيروت في مدينة الشويفات. وهو ما دفع تجمع صناعيي الشويفات وجوارها الى رفع الصوت حيث أكد التجمع في بيان له أنه:”ينظر الى هذه الخطوة التنفيذية مسارا الى مواجهة كارثة بيئية وتوجه حتمي لزيادة عوامل التلوث البيئي في قلب منطقة سكانية تضم حوالي الـ 500 الف نسمة ، كما ان هذا المشروع هو هدية مضافة الى سابقتها الكارثية والمسمى مكب الكوستابرافا العبثي” .


وأضاف البيان:”ان في مدينة الشويفات هي الامتداد الطبيعي لاهالي بيروت وفيها اكبرمدينة صناعية تضم حوالي 250 منشأة من اكبر مصانع لبنان كما تجاورها اجمل منطقة سياحية تضم ساحلا ومنتجعات بحرية ومقاهي ومطاعم ومقاهي . اما الميزة الحقيقية لهذه المنطقة فهي الكم الكبير من المؤسسات التعليمية التي تضم اعرق المدارس ومعها اكبر جامعة في لبنان وهي الجامعة اللبنانية ، دون حسبان مجاورة هذا المسلخ المقترح للضاحية الجنوبية ومطار رفيق الحريري الدولي وهو مرمى عصا من االعاصمة بيروت وانبعاثاته الكريهة مما يجعل موقعه المقترح في صميم الضرر لقلب منطقة حيوية تضم حوالي المليونا نسمة ونيف.


ان عملية انشاء مسالخ مركزية في جميع دول العالم تتم دراستها بعناية فائقة وتحدد مواقعها في اماكن نائية عن السكان والصناعات الغذائية ومراكز التجمعات السكانية والتعليمية ، وهذا ما شهدناه خلال السنوات الماضية في تلك العواصم الحضارية من عمليات نقل كل المسالخ والمدابغ المجاورة الى اماكن بعيدة عن المناطق السكنية بسبب الروائح الكريهة وتلويث الهواء فيها وكثافة حركة المركبات الكبيرة للنقل ( القاهرة واسطنبول).


ان رفض تجمع صناعيي الشويفات وجوارها فكرة انشاء هذا المسلخ في الشويفات محقة وللاسباب الموجبة التالية:


-اهمية وجود بنى تحتية خاصة لوصلها بالمسالخ من حساب الشبكة العامة للتخلص من مخلفاتها التي تضم الدماء والمياه الملوثة، عدا عن معضلة التخلص من نفاياتها من الروث والجلود والعظام واحشاء الحيوانات وغيرها وجميع هذه التسهيلات اللازمة غير متوفرة ليومنا هذا في شوارع ومحيط المنطقة المحددة لهذا لمشروع.


-اهمية تواجد مداخل ومخارج وطرقات واسعة لنقل الابقار والاغنام من مرفأ بيروت الى وسط الشويفات وبالعكس الى اسواق بيروت والمناطق (غير متوفر) عدا عن اماننا باهمية ابقائه في موقعه الحالي بالكرنتينا لقربه الشديد وتواصله مع مرفأ بيروت والاسواق المستهدفة في العاصمة.


-ان ما سيسببه هذا المسلخ المفترح من ضرر مباشرعلى الصناعات الغذائية والطبية المجاورة التي تحتاج الى بيئة صحية مرتفعة، ومنها مصانع (غندور – بيبسي كولا – كوكا كولا – فانتزيا – التغذية – وغيرها) بالاضافة الى المصانع الطبية وفي مقدمتها مصنع الامصال اللبنانية وغيرها.


-ضرورة دراسة تحويل منطقة انشاء هذا المسلخ بالذات (حوالي 50000 متر مربع) الى منشأة رياضية واجتماعية ثقافية تفتقدها المنطقة بشدة لتكون مصدر انصهار وطني بين مكونات المجتمع الاهلي المتنوع فيها او ان يتم استثمارالارض لاقامة منطقة معارض دائمة نفتقدها وتضم قاعات كبرى للاحتفالات والمعارض الدولية على مثال البيال او الفوروم لما لها من مردود اقتصادي هام للمجتمعات المجاورة من خلال اعتماد طريقة تمويل لا تشكل عبئا على صندوق البلدية كـ ( البي او تي) .


-ان شجبنا ورفضنا لمشروع انشاء هذا المسلخ ينبع من حرصنا الاكيد على مصالح مدينة الشويفات واهلها الاحباء وحماية لمصالحنا الاهلية والاقتصادية وتعزيزا لتكون مدينة الشويفات في مصاف الدول الحضارية الراقية الملائمة للبيئة الاجتماعية والصحية وغيرها.


اننا نتمنى على كل المعنيين بهذا الامر رد والغاء قرار هذا المشروع وتدبير دراسة بناء صرح حضاري في الشويفات على نفس العقار يخدم ابناء الشويفات مدينة العلم والنور والعاصمة بيروت واهلها الكرام”.

حملة نظافة في بشامون الوادي


نزولًا عند رغبة أهالي منطقة بشامون الوادي نفَّذت *مفوضية جبل لبنان في #جمعية_كشافة_الأنوار* حملة نظافة واسعة شملت العديد من شوارع منطقة بشامون.

وللأسف لم يلبي أحد إلا كشافة الأنوار التي تبرعت بأخذ الحملة على عاتقها فلكم منا جزيل الشكر والإحترام بس سؤال الصفحة: وين أهالي المنطقة المتضررين من الأوساخ ؟؟



إبراهيم ريحان- “الهديل”


في كلّ دول العالم، تُعرّف ساعة الذروة الصباحية بالساعة 7 صباحًا، والذروة المسائية بالساعة 5 بعد الظهر، لكن في بقعة صغيرة على هذا الكوكب، تُسمّى مثلث خلدة جنوب العاصمة بيروت، ساعة الذروة فيها 24 ساعة في اليوم .


ساعات يقضيها المواطن في رحلته اليومية من بشامون وعرمون والشويفات تتخطى الوقت الذي يحتاجه المسافر من بيروت إلى إسطنبول، ففي الأيّام الماضية وصلت الزّحمة الخانقة من مثلث خلدة بسبب الأشغال القائمة في المحلة لجر مياه الشّفة من نهر الأولي للعاصمة بيروت إلى وسط منطقة المدارس في بشامون والتي تبعد عدّة كيلومترات عن المثلث. “الهديل” إتّصلت ببلدية الشويفات التي تقع الأشغال صمن نطاقها، فأعربت عن تضامنها مع المواطنين وإنزعاجها من الأشغال القائمة في المحلّة، قائلةً إنّ الأشغال مسؤولية وزارة الأشغال والنّقل وليست مسؤولية البلديّة، وأضافت البلدية أنّها تسعى جاهدة لتنظيم السّير بالإمكانيات التي بين أيديها وقالت إنّها من المتضررين من هذه الأشغال التي تستهلك طاقات البلدية بالإنشغال في “محاولة” فك أزمة السّير في الصباح والمساء.


المتضرر الأكبر، المواطن اللبناني الذي يخسر ساعات من عمره تكاد تصل إلى أكثر من 18 ساعة أسبوعيًا على الطريق أي ما يعادل 4 أيّام كلّ شهر يقضيها على مثلث خلدة لو حسب الأمر على سنة يكون المواطن يستهلك شهرين من عمره في العام على مثلث خلدة، أي خسارة شهرين راتب من التأخيرات على كلّ مواطن سنويًا بسبب حفريّات في وسط الطريق تذكّر الناظر إليها بمقابر الإبادة الجماعية في رواندا!!


سكّان بشامون أعربوا عبر “الهديل” بعد عدّة اتصالات تلقتها منهم عن مطالبتهم بإيجاد مدخل آخر للبلدة لكونها ممر للعابرين من منطقة الجبل-عاليه وبشامون إلى بيروت، عدا عن كون المنطقة حاضنة لكثير من المصانع والمعامل والشّركات والمدارس التي تزيد باصاتها الداخلة إلى البلدة في كلّ صباحٍ الأزمة. خسائر المواطن في الإنتظار لا تُحصى إن كان ماديًا أو صحيًا أو حتّى معنويًا. السّكان في بشامون وعرمون يهددون باتخاذ خطواتٍ تصعيديّة لإيجاد حلٍّ للحفريات التي تزيد يومًا بعد يومٍ لتزيد معاناتهم مع الطرقات والزّحمة في غيابٍ تامٍّ لأجهزة الدّولة إلّا لبعض عناصر الدّرك التابعين لمخفر الشويفات وشرطة البلديّة.


تُحمّل أزمة زحمة السير الاقتصاد اللبناني خسائر يومية تقارب 5.5 ملايين دولار بالاضافة الى استنزاف أعصاب المواطنين.الكارثة تبقى كبيرة، فزحمة السير، أصبحت من يوميات المواطنين. عمر هذه الزحمة سنوات طويلة وباتت مشكلة وطنية، مع استمرار غياب الحلول الاساسية ومنها وسائل النقل العام المنظّم والعصري الذي يشمل جميع الأراضي اللبنانية. في المقابل، قد تبدو عقدة السير في لبنان غير عصيّة عن الحل اذا توافرت الارادة الفعلية لذلك!


“الهديل” اتصلت بوزير الأشغال العامّة يوسف فنيانوس المتواجد خارج البلاد، طالبًا من “الهديل” معودة الاتصال به أوّل الأسبوع القادم فور عودته إلى البلاد لعرض الملف عليه . وسيعمل موقع “الهديل” على الإتصال بكل معنيٍّ في ملف الأشغال في مثلث خلدة حتّى إيجاد الحلول لهذه المعضلة التي كسرت ظهر المواطن.


#al_hadeel editorial director ibrahim rihan

هل ينتهي العالم في ٢٣ أيلول ٢٠١٧؟

اصطدام كوكب بالأرض، خبر تناقلته مواقع زاعمةً أنّ الكوكب المزعوم “نيبيرو”، وهو اسم جرم سماوي كان معروفاً عند البابليين في أساطيرهم، وقد عاد الاسم ليُطلق على هذا الكوكب الافتراضي الذي لا يؤمن به العلماء.


وفي العام 2012، سرت الفرضية عينها بأنّ هذا الكوكب، ووفق أساطير المايا، سيعمل على الاقتراب من الأرض والاصطدام بها وتدميرها، ولكن شيئاً لم يحصل.


ويشير بعضهم إلى أنّ نبوءة هذا الكوكب الخفي موجودة في التوراة، في محاولة منهم لإعطاء النظرية المزعومة بُعداً روحانياً بحيث يمكن تصديقها.


ويزعم دعاة هذه النظرية بنهاية الحياة على الأرض في 23 الجاري، أي اليوم، وأن شمس الأحد لن يراها أحد، ومنهم بروفيسور يدعى ديفيد ميد، الذي قال إنّ مقدمات النهاية مهّدت لها سلسلة من الأعاصير التي ضربت العالم في الأسابيع الماضية.


ويدعي ميد أن الـ”أبوكاليبس” أو نهاية العالم، موجود ذكرها في الحضارات القديمة، وهناك إشارات خفية لها مكتوبة في الأهرامات المصرية.


ورفض الموظف السابق في وزارة الدفاع البريطانية نيك بوب الأمر قائلاً: “سنمر بسلام يوم 23 الجاري، تماما كما حدث مع كل نهاية أخرى للعالم”، مضيفاً: “خلاصة القول هو أنه إذا كان هناك كوكب غامض سيضرب الأرض السبت، كان من المفترض أن يكون الجميع قادرين على رؤيته الآن، فإذا كان على مقربة من الأرض، فإنّك لن تحتاج حتى إلى تليسكوب لرؤيته، إذ سيكون مرئياً للعين المجردة”.


خبر قد يدفع البعض إلى السخرية، أو الاعتراض على نشره، لكن كان من المهم القاء الضوء على ما يشغل الناس اليوم، رغم انه لا يمت إلى العلم والواقع بصلة… فاقتضى التوضيح.

تعتزم بلدية مدينة بشامون انشاء مثلث في ساحة بشامون مع خيمة شرطي قبل موسم الشتاء على أمل ان تحل هذه الخطوة أزمة السير الخانقة في المحلة.

ساحة مدينة بشامون

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑